نمذجة التنبؤات

يوصف إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بتباين شديد على الصعيد المناخي-الهيدرولوجي، واستخدام واسع النطاق للمياه الجوفية لري أجزاء كبيرة من الأراضي، فضلاً عن تباين ملحوظ في الهطولات خلال السنة.

ومع ذلك، ثمة عقبة شائعة وردت عن جلّ صناع القرار في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ناجمة عن غياب بيانات حديثة تتيح التخطيط السديد ورسم استراتيجيات التخفيف من تأثيرات المناخ.

ومنذ عام ۲۰۰۹، وظف "إكبا" أحدث التقانات والطرائق للجمع بين أدوات الاستشعار عن بعد والنمذجة بغرض الحصول على تقديرات متسقة مادياً لحالات التباين في التخزين الهيدرولوجي لموارد المياه الجوفية والتدفقات السطحية على مستوى الإقليم.

على نحو مماثل، يستخدم "إكبا" نماذج مناخية ذات جوانب مادية معدلة تناسب الأحوال المناخية لإقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما يستخدم تقنيات ديناميكية لتدقيق (اختزال) البيانات المتوافرة حول الظروف الراهنة والسيناريوهات المستقبلية بغرض إيجاد سيناريوهات مناخية جديدة عالية الدقة من شأنها أن توفر لأصحاب الشأن رؤية مهمة للعمليات اليوم ووضع خطط التكيف مع تغير المناخ حتى عام ۲۰۵۰.