مركز المعرفة

واليوم تساعد مراكز المعرفة المتوافرة على الشبكة على ضمان امكانية وصول أكبر عدد ممكن من الأشخاص إلى النتائج البحثية والنصائح العملية دون معوقات. وتعد مراكز المعرفة هذه فعالة في دعم مجتمعات الممارسة كونها تجمع وتربط بين الأشخاص ذوي المعرفة والاحتياجات المتشابهة، كما توفر آلية تسهل لهم تبادل المعرفة والتقانات عبر شبكات الباحثين والحكومات والمجتمعات، حيث يتم تخزين المعرفة ونشرها ضمن مراكز المعرفة الافتراضية المذكورة.

وبالبناء على تجربته السابقة، يعمل "إكبا" على تجميع واستخدام واقتسام المعرفة المتراكمة لدى المركز عن طريق مراكز المعرفة التي تخدم احتياجات البيئات الهامشية والمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة والذين يعتمدون في عيشهم على تلك الأراضي. وتهدف مراكز المعرفة تلك إلى حل المشكلات من خلال إيجاد المعرفة ونشرها، وتوفير منصة لاقتسام الحلول.

أما رؤيتنا فتتجلى في تأسيس مراكز المعرفة التالية بحلول عام ۲۰۲۰:

  • مورد – مركز للبيانات والتدريب يوفر رؤى حول المياه وإنتاج المحاصيل وتغير المناخ والجفاف في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛
  • إعادة استخدام المياه العادمة – منصة إقليمية تسهل اقتسام النتائج والمعلومات وكذلك الدروس المستقاة والممارسات الفضلى المتعلقة بإعادة استخدام المياه العادمة في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛
  • الزراعة الملحية – مركز جامع للمعلومات والمناقشات المفتوحة حول شتى أصناف المحاصيل الشائعة المتحملة للملوحة. 

ستفيد مراكز المعرفة لدينا من أحدث التقانات الرقمية لفتح المجال أمام عقد اجتماعات وورشات عمل ومؤتمرات افتراضية، وكذلك حلقات دراسية شبكية ومنتديات الكترونية، فضلاً عن تأسيس مستودع للمعرفة يحتوي على مواد ومعلومات للتعليم المفتوح.