التحالفات

مع التطلع إلى أن نصبح منظمة توجهها الشراكات تبعاً لاستراتيجيتنا، سنواصل تعزيز التحالفات الراهنة وإقامة تحالفات استراتيجية جديدة بالتعاون مع جهات مانحة أساسية إقليمية ودولية، ومؤسسات وهيئات ممولة للتعاون معها على إيجاد حلول للبيئات المالحة والهامشية. وسيوجه عملنا وفقاً لأولويات الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين.

كما سنعمل مع حلفائنا على تبسيط المجالات البحثية التي تحظى بالأولوية لتحقيق التنمية وتطوير المعرفة وبناء القدرات. فمن خلال الجهود المشتركة وتضافرها، ودعم الأهداف والغايات، ستعمل التحالفات الاستراتيجية على مواجهة مباشرة للتحديات القابعة أمام استئصال شأفة الفقر والتخفيف من حالة انعدام الأمن الغذائي والمائي.

نقر أن متابعة الأمن الغذائي والتغذوي والمائي وتحقيق المرونة في الأهداف البيئية والاقتصادية تشكل التزاماً جسيماً لا يمكن تنفيذه بدون توسيع نطاق العمل مع شركائنا وتعميقه كي يشمل كافة أصحاب الشأن، بمن فيهم:

  • المانحين الأساسيين والمؤسسات المالية الداعمة للبحوث التطبيقية لتحقيق التنمية؛
  • مؤسسات خاصة أساسية تعمل في بيئات هامشية أو تدعم البحوث الزراعية التطبيقية؛
  • مراكز وبرامج زراعية دولية وإقليمية؛
  • مؤسسات وطنية للبحوث والإرشاد الزراعي في بلدان ذات بيئات هامشية أو تستخدم موارد مياه بديلة أو كليهما لصالح الأنشطة المتعلقة بالمشهد الطبيعي أو الأنشطة الزراعية؛
  • مؤسسات أكاديمية وتعليمية والمجتمع العلمي؛
  • شركاء القطاع الخاص والشركات متعددة الجنسيات لاسيما تلك التي تشكل جزءاً من سلسلة الامداد بالأغذية الزراعية؛
  • منظمات غير حكومية ومجموعات المجتمع المدني العاملة مع عامة المزارعين والمجتمعات المحلية في بيئات هامشية؛
  • المستخدمين النهائيين، بمن فيهم المزارعين، وجمعيات المزارعين ومنظمات مجتمعية في بيئات هامشية، إذ نسعى إلى مساعدتهم وتحسين الإنتاجية الزراعية لديهم من خلال تحسين ممارساتهم عن طريق اقتسام نتائج البحوث التطبيقية التي نجريها ونشرها.

يختلف نموذج ونطاق الشراكات القائمة بين "إكبا" وهذه المجموعة المتنوعة من أصحاب الشأن، إلا أن كلُّ منها يشكل جانباً حاسماً للجهود التي نبذلها لنكون مركزاً علمياً ومركزاًعالمياً للمعرفة يعنى بالإنتاج الزراعي في بيئات ملحية وهامشية.